السبت، 10 أكتوبر، 2009




كركوك، العراق-قاسم الركابي – يواصل القائمون على تطوير الجيش العراقي بذل الجهود في تطوير قدراته وكفاءاته وزيادة عدد أفراده، حيث انطلقت في الرابع من شهر تشرين الأول أضخم دورة لضباط المشاة الأساسية بمشاركة 383 عنصرا برتبة ملازم في الجيش العراقي وذلك في قاعدة قرة قوش للتدريبات العسكرية. وتعتبر هذه الدورة أضخم دورة تدريبية حدثت في الجيش العراقي.

هذا وقد افتتح العقيد الركن محمود آمر كلية المشاة العسكرية مراسيم انطلاق الدورة، حيث قال أنّ الإنضباط العسكري سيكون هو المحور الأساسي للدورة وسيحاسب كلّ ضابط مشارك في الدورة على حركاته العسكرية. وطالبهم ببذل أقصى جهدهم والإجتهاد وتعلم ما أمكنهم تعلمه ليتخرجوا بتفوق من هذه الدورة ليقودوا جنودهم بحكمة في السلم والحرب.

وقد تمّ تقسيم الطلبة المشاركون في الدورة والذي يبلغ عددهم 383 طالب إلى ثمانية فصائل يقوم مدرّبيْن اثنيْن بعمليات التدريب لكل فصيل ويكون هنالك ضابط عراقي كمدرّب أقدم برتبة مقدم للفصيل. وتضم كلية المشاة 27 ضابطا يقومون بمهام التدريب مع ثمانية ضباط صف لتدريب الجنود على الأسلحة، بالإضافة إلى مقر قيادة للمدرسة يضم آمراً و100 عنصرا يعملون في مجموعة السيطرة وقسم الدعم. هذا وسيعمل كل من في كلية المشاة العسكرية على دعم دورات ضباط المشاة الأساسية والمندرجة ضمن مناهج الكلية.

حيث أنّ مناهج دورات ضباط المشاة الأساسية تغطي كافة أوجه قيادة الوحدات العسكرية الصغيرة وعمليات القتال على مستوى الفصائل، حيث يتمّ إعطاء المشاركين في الدورات دروسا نظرية وعملية في الميدان. كما تتضمن التدريبات في الدورة أيضا القيم والمبادئ العسكرية التي يتمّ غرسها في الضباط، بالإضافة إلى عمليات مكافحة التمرّد والعمليات الهجومية والدفاعية والمناورات العسكرية على مستوى الفصيل، وستختتم الدورة بتدريبات على عمليات إطلاق النيران الحية في الدوريات القتالية وعمليات نقاط السيطرة المرورية. ومن المتوقع لهذه الدورة أن يتخرّج ضباطها خلال منتصف شهر تشرين الثاني القادم.