الثلاثاء، 2 فبراير، 2010

رئيس الوزراء السيد نوري كانل المالكي يحمل البعثيين وحلفائهم من التكفيريين ومشايخهم من اصحاب الفتاوى الضالة مسؤولية إراقة الدماء

لم يتحمل التكفيريون المجرمون رؤية الملايين من ابناء شعبنا الكريم التي توجهت نحو مدينة كربلاء المقدسة من جميع محافظات العراق لاحياء أربعينية الامام الحسين عليه السلام، فارتكبوا اليوم جريمة اخرى بحق المدنيين العزل تضاف الى سجلهم الاسود الذي يفيض حقدا على كل ما يمت بصلة بالانسانية.

وامام تكرار هذه الجرائم البشعة المدانة والمستنكرة فاننا نحمل البعثيين وحلفائهم من التكفيريين ومشايخهم من اصحاب الفتاوى الضالة مسؤولية إراقة الدماء ،ونهيب بعلماء الدين والخيريين من شعبنا وامتنا الاسلامية بالتصدي لهذه الافكار المنحرفة التي تشكل اكبر تهديد للوحدة الاسلامية ومبادئ ديننا الحنيف.

وقد اصدر دولة رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة السيد نوري كامل المالكي آوامره وتوجيهاته الى القوات المسلحة والاجهزة الامنية الى المزيد من اليقظة والانتباه وتشديد اجراءاتها لحماية المواطنين وتمكينهم من اداء شعائرهم الدينية بكامل الحرية ، كما دعا المواطنين كافة الى التعاون مع الاجهزة الامنية والالتزام بالاوامر والتوجيهات التي تصدر عنها، لتفويت الفرصة على الحلف البعثي التكفيري الذي يخطط لاشاعة الفوضى في البلاد وتاجيج الفتنة الطائفية البغيضة .

نسال الله العلي القدير ان يتغمد الشهداء بواسع رحمته ويسكنهم فسيح جناته ويمن على الجرحى بالشفاء العاجل انه سميع مجيب.

قصف الخارجين عن القانون لمعسكر الجيش العراقي الموجود بالقرب من العماره بالصواريخ وذلك في الثلاثين من شهر كانون الثاني لسنة 2010

خاص
صرح السيد

مايلس كاكينس المتحدث الرسمي للجيش الامريكي للقوات العسكريه في ذي قار, ميسان والمثنى
لمراسل وكاله الاعلام للانباء قائلا

قوات من الجيش العراقي مع قوات وجنود المتفجرات من الجيش الأمريكي من اللواء الرابع من الفرقه المدرعة الأولى أتخذت الإجراءات العاجله للوصول الى مكان الحادث ويواصلون التحقيق في القضية.
الناس الطيبين في ميسان يجب ان يستنكروا هذا الاعتداء الخائن ضد الجيش العراقي. المقاتلين الشجعان من الفرقة العاشرة للجيش العراقي مسؤولين عن حماية المواطنين العراقيين من أي تهديد خارجي. وهذا شئ محزن فالمتشددين من الخارجين عن القانون من داخل العراق يعتدون على أبناء بلدهم.
في النهايه, كل هذه الحوادث ستبعد المستثمر من المجئ للاستثمار والبناء في العراق وكذلك ستعرقل من مسيرة الانتخابات . القوات الامريكية ملتزمة بمساعدة الشعب العراقي على الرغم من الأفعال الإجرامية من قبل القلة.هذا ما قاله الرائد مايلس كاكينس المتحدث الرسمي بأسم القوات الامريكيه, اللواء الرابع, الفرقه المدرعه الاولى, في محافظة ميسان.