الخميس، 24 ديسمبر، 2009

مجلس محافظة السليمانية يخصص 6 مليارات دينار لبناء مجمع تربوي

خصص مجلس محافظة السليمانية 6 مليارات دينار لمشروع مجمع تربوي كبير يضم مدارس ورياض اطفال.

وقال مدير تربية السليمانية كمال نوري للقسم الصحفي في المركز الوطني للإعلام اثناء وضعه حجر الأساس للمشروع، ان المجمع يضم مدرستين، تتكون الاولى من 27 صفا، والاخرى من 18 صفا، إضافة إلى وروضة للأطفال، وملعب ومتنزه. واشار نوري الى ان بلدية السليمانية خصصت مساحة 20 دونما للمشروع التربوي، ومن المقرر تنفيذه خلال 400 يوما.

وكشف مدير تربية المحافظة عن عزم الحكومة الكورية الجنوبية تنفيذ مشروع مجمع تربوي مماثل في منطقة اخرى داخل مدينة السليمانية، في اطار برنامج حكومة اقليم كردستان مع الجهات الأجنبية، لحل ازمة بناء المدارس في الأقليم

رئيس الجمهورية يتلقى برقية تعزية ومواساة من الرئيس البولندي لضحايا التفجيرات الارهابية الاخيرة

تلقى فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني برقية تعزية و مواساة من الرئيس البولندي ليخ كاجينسكي لضحايا التقجيرات الارهابية الاخيرة، فيما يلي نصها:

"يا صاحب السعادة
ببالغ الاسى تسلمنا نبأ التفجير المأساوي على بغداد. أود ان اقدم باسم الامة البولندية وبأسمي، عبارات التعزية، ومواساتي الصادقة لجميع المتضررين و عوائلهم وانقل كلمات التعاطف و الحزن على الخسارة التي تكبدتها الجمهورية العراقية.
في هذه اللحظات المؤلمة، اوحد الحزن و الصلاة لعوائل و اقارب الضحايا، وتمنياتي للمصابين بالشفاء العاجل.
تفضلوا بقبول فائق احترامي.

ليخ كاجينسكي
رئيس الجمهورية البولندية

الهاشمي يؤكد :على عقلاء ايران ان يتحسبوا لنتائج خرق السيادة العراقية وان يكون هذا الفعل اخر الخطايا التي ترتكبها ايران بحق العراق

خاص /قاسم الركابي
اكد الاستاذ طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية ان ما تعرض له حقل الفكة النفطي يعتبر عدوانا سافرا على السيادة العراقية لا يمكن السكوت عليه على الاطلاق مشددا على ضرورة انسحاب القطعات الايرانية الى داخل الحدود الايرانية فورا .

واضاف سيادته في تصريح صحفي اليوم : ما تعرض له حقل الفكة النفطي يؤكد من جديد مطامع ايران في الاراضي العراقية وفي ثروات العراق وانسحاب ايران الى سواتر ترابية محيطة بالبئر النفطي وانزال العلم الايراني لا يكفي , داعيا الى عدم تعليق هذا الموضوع على خليفة مزاعم كاذبة على اساس ان هذا البئر هو بئر متنازع عليه .

وتابع الاستاذ الهاشمي قائلا : " البئر الرابع يقع ضمن الاراضي العراقية وعلى هذا الاساس اوجه ندائي الى ايران واذكرها بما تقوله من انها مع العراق وانها تدعم العملية السياسية , اذا كانت ايران تطمح الى علاقات جيدة مع العراق لتكف اذاها عنه " .

واوضح الاستاذ الهاشمي ان هذا التصرف الايراني اثار مشاعر العراقيين جميعا خصوصا في الفرات الاوسط وفي الجنوب مشيدا بموقف العراقيين وخصوصا عشائر الجنوب موضحا : "انا سعيد جدا بوقفة اهلنا في الجنوب , لقد اثبتوا فعلا انهم على قدر المسؤولية وان الهوية الوطنية تغلب على كل انتماء اخر , العدوان على الفكة اليوم اشعل الروح الوطنية عند العراقيين واوضح ان الخطر هو خارجي وليس داخلي ".

وشدد الهاشمي قائلا : " العراق ليس ضعيفا ولن يقبل ان يساوم على سيادته وعلى ارضه ومصالحه واذا كان وضع العراق اليوم حرجا وصعبا فالعراق سيتعافى والعراقيين سيعالجون جراحاتهم ويصطفوا ويتوحدوا خلف راية المشروع الوطني " .

كما دعا الاستاذ الهاشمي جميع الساسة والاحزاب والكيانات السياسية لأن يصطفوا ويكونوا يدا واحدة للدفاع عن مصالح العراق وسيادته وثرواته مؤكدا : " لن نقبل تحت اي ظرف من الظروف اي مساومة تتعلق بالسيادة , الاضطراب اليوم وعدم وجود علاقات رصينة بين العراقيين انفسهم يغري الاخرين وهذه دعوة للجميع ان يعيدوا حساباتهم لان الجميع مستهدف ووحدة صفنا هي التي ستردع اي طامع من ان يمد يده على ارضنا وثرواتنا وخيراتنا " .

وتابع الهاشمي : " على ايران ان لا تنقل مشاكلها الداخلية الى العراق , هذه دعوة الى ايران لان تثبت مصداقيتها وانها فعلا مع العراق ومع الشعب العراقي ومع العملية السياسية وان لا تعمل على زعزعة استقرار العراق في هذه الظروف الصعبة " .

واختتم الهاشمي حديثه بالقول : " على عقلاء ايران ان يتحسبوا لنتائج مثل هذا الفعل وان يتداركوه على عجل بالانسحاب من الاراضي العراقية ولتكن هذه اخر الخطايا التي ترتكبها ايران بحق العراق " .

اللجنة القانونية تناقش مشاريع القوانين والمقترحات التي سيتم عرضها على جدول اعمال المجلس

خاص/قاسم الركابي
عقدت اللجنة القانونية في مجلس النواب اليوم الأربعاء 23/12/2009 اجتماعا برئاسة الأستاذ النائب بهاء الاعرجي رئيس اللجنة وبحضور السادة أعضاء اللجنة لمناقشة المشاريع والمقترحات واتفقت اللجنة على عرضها على جدول أعمال مجلس النواب بعد مناقشتها .
1- مشاريع القوانين المعدة للتصويت
أ‌- مشروع قانون تعديل رواتب القضاة وأعضاء الادعاء العام
ب‌- مشروع قانون مجلس القضاء الأعلى
ت‌- مشروع قانون المحكمة الاتحادية


2- المشاريع المعروضة للقراءة الثانية
أ‌- مشروع قانون هيأة دعاوى الملكية
ب‌- مشروع قانون تصفية الأموال المحجوزة
ت‌- مشروع قانون حماية الصحفيين
ث‌- مقترح قانون تمليك الدور السكنية المملوكة للدولة لساكنيها


3- المشاريع المعروضة للقراءة الأولى
أ‌- مقترح قانون تعديل قانون المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رقم(11) لسنة 2007
ب‌- مقترح تعديل قانون نقابة المحامين



الاعضاء الحاضرين



1. الأستاذ بهاء الاعرجي(رئيس اللجنة)
2- الدكتور سليم عبد الله ( نائب رئيس اللجنة )
3. الأستاذ خالد الشواني(مقرر اللجنة)
4. الأستاذ أحمد أنور ( عضو اللجنة )
5. الأستاذ مظهر الحكيم ( عضو اللجنة )
6. الأستاذ محسن السعدون (عضو اللجنة )
7- الأستاذ محمد شريف( عضو اللجنة )
8- الاستاذة ايمان الاسدي ( عضو اللجنة )
9- الاستاذ عمر الجبوري(عضو اللجنة )
10- الاستاذة عالية نصيف(عضو اللجنة )

القوات الامنية العراقية توقف مشتبه به من كتائب حزب الله واثنين من شركائه

بغداد-قاسم الركابي- قامت قوات الامن العراقية اليوم بتوقيف مشتبه بانه عضو في خلية من كتائب حزب الله واثنين يشتبه بانهم شركاء له, وذلك خلال عملية امنية مشتركة نفذت جنوبي بغداد.



قامت القوات الامنية العراقية مع مستشارين من الولايات المتحدة بتفتيش مبنى سكني بحثا عن شخص يشتبه بانه عضو في كتائب حزب الله مسؤول عن عن تنفيذ هجمات بالصواريخ وقذائف الهاون في شهر ايلول الماضي ضد قوات امنية ومدنيين في البصرة.



بعد القيام باستجواب تمهيدي وفحص الادلة في الموقع, قامت قوات الامن العراقية بتوقيف عضو كتائب حزب الله والشخصين المشتبه بانهما شركاء له, من دون حوادث تذكر.

قوات الأمن العراقية تستهدف شبكة كتائب حزب الله وتعتقل 4 مشتبه بهم

بغداد ـقاسم الركابي- أعتقلت قوات الأمن العراقية اربعة ارهابيين مشتبه بهم اليوم شمال شرقي بغداد وذلك خلال عملية امنية مشتركة لألقاء القبض على عضو مشتبه به من الشبكة الأرهابية لكتائب حزب الله.

قامت قوات الأمن العراقية يصاحبها مستشارين من القوات الأمريكية بعمليات تفتيش شملت بعض البنايات السكنية وذلك بحثا عن عضو في كتائب حزب الله يزعم بأنه يقوم بجلب وتوزيع الأسلحة والعبوات الناسفة الى اشخاص الجماعات الأرهابية الذين يقومون بهجمات في العاصمة.

بعد عملية تفحص اولية للأدلة التي جمعت من المكان قامت قوات الأمن العراقية وبدون اي حادثة تذكر بأعتقال اربعة مجرمين مشتبه بكونهم مساعدين لعضو كتائب حزب الله الذي اصدرت مذكرة الأعتقال ضده