الثلاثاء، 29 ديسمبر، 2009

قوات الأمن العراقية تلاحق شبكة القاعدة في الموصل وبغداد وتعتقل 3 مشتبه بهم

بغداد ـ قاسم الركابي -اعتقلت القوات الأمنية العراقية ثلاثة أشخاص مشتبه بهم اليوم وذلك خلال تنفيذ اثنين من العمليات الأمنية المشتركة قرب الموصل وبغداد التي استهدفت اعتقال اثنين من عناصر خلية متفجرات تابعة لتنظيم القاعدة في العراق.



وجاء تنفيذ كلا العمليتين الأمنيتين وفقا لمذكرة اعتقال صادرة عن إحدى المحاكم العراقية.

ففي منطقة ريفية تقع جنوب غرب الموصل، قامت القوات الأمنية العراقية مع مستشارين أميركيين بتفتيش أحد المنازل السكنية بحثا عن عضو خلية تفجيرات تابعة لتنظيم القاعدة في العراق، ينشط في مجال توفير التمويل والأسلحة والمعدات للخلية الإرهابية من أجل شن الهجمات في أرجاء المنطقة.

واستنادا على استجواب أولي وفحص أولي للأدلة التي تم العثور عليها في المنزل، اعتقلت القوات الأمنية العراقية شخصين يشتبه بأنهما من شركاء الرجل المطلوب في النشاطات الإجرامية.



وخلال عملية أمنية منفصلة تم تنفيذها في قرية "حمدي الباجةجي" والتي تقع شمال بغداد، فتشت القوات الأمنية العراقية مع مستشارين أميركيين أحد المباني بحثا عن قائد خلية متفجرات مشتبه به تابعة لتنظيم القاعدة في العراق والذي يعتقد بأنه متورط بتنسيق عدد من الهجمات التي شنت باستخدام العبوات الناسفة في العاصمة.



وقادت الأدلة التي تم العثور عليها في موقع الحادث القوات الأمنية العراقية إلى شخص يشتبه بأنه من شركاء عضو القاعدة المطلوب، من دون وقوع أي حوادث تذكر.

رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي يعزي الشعب العراقي وامتنا الاسلامية في ذكرى استشهاد سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام

نتقدم لأبناء شعبنا العراقي الكريم وأمتنا الإسلامية بأحر التعازي في ذكرى إستشهاد أبي الأحرار وسيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام،وأهله وأصحابه رضوان الله تعالى عليهم أجمعين الذين سطروا أروع الأمثلة في الصبر والفداء والتضحية.



لقد وحدت مراسيم عاشوراء هذا العام كما في السنوات الماضية العراقيين من جميع الأديان والطوائف والقوميات،الذين يستلهمون من ثورة الإمام الحسين الثبات على المبدأ في وجه الطغيان والباطل.



إن نجاح الحشود المليونية بإقامة الشعائر الحسينية ما كانت لتتم لولا الجهود الإستثنائية التي بذلتها قواتنا المسلحة في الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية لحماية المواطنين إلى جانب مسؤولياتها الجسيمة الأخرى،فقد إستطاعت بعون الله تعالى إحباط العديد من الإعتداءات الإرهابية التي إستهدفت الزائرين،هذه المحاولات الجبانة إنما تعبر عن نفس النهج المعادي للإنسانية ولعقيدتنا الإسلامية السمحاء منذ بعث الله نبيه بالحق وحتى يومنا هذا.



نتوجه بالشكر والتقدير لأبناء قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية الذين واصلوا الليل بالنهار لتأمين إحياء مراسيم عاشوراء في جميع مدن العراق،ولوزاراتنا الأمنية كافة ولوزارتي الصحة والنقل،ولجميع الحكومات المحلية في المحافظات وبالأخص محافظة كربلاء التي تتحمل الثقل الأكبر في إستقبال وإيواء وخدمة الزائرين.



ونتوجه بالشكر للأمانات العامة للعتبات المقدسة في كربلاء والنجف والكاظمية وسامراء.



جزيل الشكر لاصحاب المواكب الحسينية ولجميع المواطنين لتعاونهم مع الأجهزة الأمنية في سبيل إنجاح مراسيم عاشوراء وأدائها بأمن وسلام.



كما نتقدم بالشكر والتقدير لأبناء الطائفة المسيحية الذين قدموا مثلا رائعا في الإيثار والتآخي،ونهنئهم بحلول عيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام والسنة الميلادية الجديدة التي تزامنت هذا العام مع أحزان المسلمين بيوم عاشوراء.





نسأل الله العلي القدير أن يحفظ شعبنا من كل مكروه،وأن يمدنا بالمزيد من العزم والقوة لإلحاق الهزيمة بالتكفيريين والمتحالفين معهم،وتحقيق الأمن والسلام والإستقرار في ربوع العراق العزيز،الرحمة لشهداء العراق وللجرحى الشفاء العاجل.



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته







نوري كامل المالكي

رئيس وزراء جمهورية العراق

27/12/2009

مقتل أحد المتمردين وإعتقال خمسة آخرين

العراق –قاسم الركابي- قاعدة سبايكر لعمليات الطوارئ – خلال دورية جوية روتينية في سماء كركوك ليلة عيد الميلاد، لاحظ أحد أفراد الطاقم الاستطلاعي من على متن الطائرة الاستطلاعية التابعة للواء الطيران المقاتل 25 ثلاثة أشخاص يحفرون في الأرض ويضعون "شيئا غير معروف" على جانب أحد طرق شمال محافظة كركوك في الساعة 8:24 مساء.



وسارع الجندي بإبلاغ القوات البرية العراقية والأميركية القريبة من الموقع وواصل مراقبة السلوك المريب للأشخاص الثلاثة.



وبعد وقت قصير، وصلت دورية تطهير الطرق من الفصيل الثاني التابع للسرية جارلي من فوج القوات الخاصة الأول من اللواء الأول التابع للفرقة المدرعة الأولى إلى الموقع، وعند ذلك الوقت، تفرق الأشخاص المشتبه بهم وهربوا من الموقع.



وتمكن عدد من طائرات الهليكوبتر نوع "كيوا" OH-58D من لواء الطيران المقاتل 25، من تحديد مواقع المشتبه بهم الثلاثة والذين كانوا مختبئين في قنوات للري داخل أحد الحقول القريبة.



وبينما كان أحد أفراد فريق تطهير الطرق يحاول إلقاء القبض على المشتبه بهم، بدأ اثنان منهم بإطلاق النار نحو الجنود.



حيث قامت الدورية بإطلاق النار رداً على نيران المشتبه بهم مما أدى إلى مقتل شخص منهم وإصابة آخر بجروح، في حين استسلم المشتبه به الثالث.



وسارع أفراد من فريق تطهير الطرقات بإجراء الإسعافات الأولية للمشتبه به المصاب حتى وصلت طائرة هيلكوبتر طبية تابعة للجيش الأميركي تم استدعاؤها لنقل المصاب إلى مركز بلد الطبي في القاعدة المشتركة، وكان ذلك في الدقائق القليلة التي سبقت منتصف الليل.



وخلال تفتيش المنطقة، عثر الجنود الأميركيون على اثنين من العبوات الناسفة في المكان الذي كان المشتبه بهم يحفرون فيه.



ووصل الجنود العراقيون واحتجزوا المتهم غير المصاب كما أخذوا أيضا المتهم المتوفى.



وواصل الجنود الأميركيون عملية تفتيش المنطقة وعثروا على اثنين من قذائف المدفعية عيار 105 ملم، وقذيفة مدفع عيار 122 ملم، وقذيفة هاون عيار 80 ملم فضلاً عن لغم أرضي.



واستخدم فريق تفكيك المتفجرات الأميركي متفجرات من نوع C4 للتخلص من العبوات الناسفة والقذائف التي تم العثور عليها.



وبعد إجراء استجواب أولي للمشتبه به غير المصاب، ذهب الجنود العراقيون إلى منزله واعتقلوا ثلاثة أشخاص آخرين يشتبه بتورطهم في أعمال عنف.