السبت، 24 أكتوبر، 2009

الحكومة العراقية تتولى إدارة الموجات الراديوية عالية التردد

بغـداد- بدات الحكومة العراقية يوم الجمعة بإدارة الموجات الراديوية عالية التردد في جميع انحاء البلاد . قامت القوة متعددة الجنسيات في العراق بتسليم كامل مسؤولياتها بعد عدة شهور من المعالجة التي تضمنت التدريب ونظام الادارة الميدانية و اجراءات التطوير العراقية للاستفادة من الاطياف الكهرومغناطيسية .

تطبيقاً للأتفاقية الامنية فقد قام كِلا الحزبين بتكوين لجنة فرعية لإدارة مشتركة للموجات الراديوية في كانون الثاني لمعالجة اي من القضايا التي تتعلق بإدارة الموجات الراديوية . اشرف كل من الدكتورة هيام ياسري من وزارة الاتصالات ومدير مقسم الحاسبات من القوة متعددة الجنسيات في العراق الادميرال البحري ديفد سمبسون وهو الرئيس المشارك في اللجنة الفرعية على تطوير قدرات الادارة للموجات الراديوية لتسمح بانتقال ادارة الموجات الراديوية عالية التردد الى الحكومة العراقية . سوف تستمر اللجنة الفرعية في العمل جنباً الى جنب في تطوير المعالجة العراقية لكل الموجات المتعاقبة . كل حزمة تجارية تكون مختلفة جدا حيث ان الحكومة و الامن ستحتاج الى إجراءات مختلفة لأستيعاب جميع المجموعات العراقية التي تستخدمها . تعمل اللجنة الفرعية الان على نقل الموجات شديدة التردد والموجات المتطرفة عالية التردد مع الهدف النهائي لتسليم كامل المسؤولية لجميع الترددات الى الحكومة العراقية .

قامت القوات الامريكية في شهر آيار بتنفيذ تدريباً للأشخاص من مختلف الوزارات في الحكومة العراقية على ادارة الموجات . كان السبب من التدريب هو لتعيين كادر من اشخاص قادرين على استيعاب الاتصالات واللجان الاعلامية وللوزارات التي تعتمد على الموجات الراديوية كموارد حرجة . اثمر التدريب عن طاقم من الحكومة العراقية قادرعلى التدريب والمصادقة في المستقبل على تلك الاطياف من خلال إدارة تلك الترددات .

قال الادميرال سمبسون ،" ان الموجات الراديوية هي محدودة بشكل طبيعي لكل امة . يجب على الحكومات ان توازن المتطلبات المحلية و المسؤوليات الدولية من خلال إدارتهم لتلك الموجات الترددية الخاصة بهم . ان الطلب لأستخدام الموجات الراديوية هي للأرتقاء و الاستمرار في النمو و التنبؤ للمستقبل . ان الاتصالات العراقية و اللجان الاعلامية ووزارة الاتصالات ملتزمين في المحافظة على اسهام المدنيين العراقيين . ان هذه الموهبة لفريق المهندسين من الحكومة العراقية و التقنيين والمدراء على استعداد لخدمة العراق من خلال تنظيم و تنسيق تردد الموجات المحلية التي تتفق مع التزامات الترددات الدولية مع المراعات الصحيحة الواجبة للمناطق السكنية .