الخميس، 8 أكتوبر، 2009

وزير الهجرة والمهجرين ومحافظ كربلاء يلتقيان مجموعة من العوائل المهجرة من ديالى الى كربلاء

بهدف تسهيل إجراءات عودة المهجرين من ديالى الى كربلاء زار محافظ كربلاء المقدسة وزير الهجرة والمهجرين بصحبة مستشار رئيس الوزراء محمد سلمان السعدي حيث كان في استقبالهم محافظ كربلاء المهندس آمال الدين مجيد الهر حيث تم عقد لقاء مع مجموعة من العوائل المهجرة الى كربلاء من محافظة ديالى وشهدت كربلاء عودة 1650 عائلة الى مناطق سكناها الأصلية ، وأكد محافظ كربلاء في كلمه له مع الحاضرين إن محافظة كربلاء ترحب بهذه العوائل التي هجرت الى كربلاء الا انه أكد إن وجود هذه العوائل يشكل ضغطا على الخدمات والتخصيصات المالية في المحافظة حيث تجاوز نفوس كربلاء مليون و200 الف نسمة وهي لا تستقبل العوائل المهجرة فقط وإنما هي مدينة جاذبة للمواطنين حتى من المدن القريبة وذلك لوجود العتبات المقدسة فيها ومدينة كربلاء تعاني من نقص في عدد المدارس ففيها 50 مدرسة فقط وهي تحتاج الى 300 مدرسة وفيها أيضا 60 حي ذات البناء العشوائي(التجاوز) ولذلك لابد من السعي الى إيجاد طريق وأساليب لمساعدة الغوائل المهجرة للعودة الى محافظاتهم الذي جاءوا منها بعد تحسن الوضع الأمني في العراق بصورة عامه ورغم استقرار مناطقهم يرفضون العودة مع عوائلهم ...من جانبه قال رئيس لجنة المصالحة الوطنية محمد سلمان إن لدينا حزمة من الحوافز من اجل عودة المهجرين وخاصة في محافظة ديالى حيث تم تخصيص منحة امريكيه بلغت 200 مليون دولار لإعادة إعمار محافظة ديالى وكذلك تم توفير 20000الف فرصة عمل للعائدين الى ديالى ..من جانبه قال وزير الهجرة والمهجرين تمكنا من غلق عدد من مخيمات اللاجئين في عدد من الدول واعدنا العوائل التي فيها الى العراق وكذلك اتخاذ الإجراءات التي تسهل عودة العوائل المهجرة في الداخل الى مناطقها حيث بدأت هذه العوائل تشكل عائقا إمام انجاز المشاريع في العديد من المحافظات كونها تسكن بشكل عشوائي وان إيجاد مجمعات سكنيه في الداخل أسلوبا خاطئا حيث يجب العمل على عودتهم الى مناطقهم الأصلية ونحن كوزارة لدينا قروض ميسرة لدعم العوائل المهجرة وكذلك مبالغ للتعويضات.

ليست هناك تعليقات: