السبت، 23 يناير، 2010

بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق تهنئ المفوضية العُليا المستقلة للانتخابات على البدء بطبع بطاقات الاقتراع للانتخابات القادمة

خاص
تقدمت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، بتهانيها للمفوضية العُليا المستقلة للانتخابات في العراق على بدءها عملية طباعة بطاقات الاقتراع للانتخابات البرلمانية المقبلة. وإجمالاً، ستتم طباعة ما يزيد عن 26 مليون بطاقة اقتراع بتسع عشر نوعاً متبايناً وسيتم توزيعها على زهاء 000 50 محطة اقتراع ستقوم المفوضية العُليا المستقلة للانتخابات باختيارها بحيث تكون مهيأة للانتخاب العادي والخاص بذوي الاحتياجات الخاصة والغائبين بمن فيهم الشرطة والجيش والمعتقلين والعاملين بالمستشفيات فضلاً عن الإنتخاب من خارج البلاد.
وقد صرّح الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة السيد آد ملكيرت قائلاً: "إننا نشيد بجهود المفوضية العُليا المستقلة للإنتخابات للسير قُدُماً بالمواعيد المحددة للعمليات رغم التحديات الكبيرة الماثلة أمام كافة مراحل تلك العملية." وأكّد مجدداً على مواصلة بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق لتقديم دعمها الدؤوب للمفوضية في عملها، كما أنها واثقة أن كافة الترتيبات ستكون معدة وأن بطاقات الاقتراع جاهزة للبدء بعملية الإدلاء بالأصوات المزمع إجراؤها في السابع من شهر آذار/مارس 2010 والاقتراع الخاص الذي سيتم قبل ثلاثة أيام من هذا التاريخ.
وأضاف قائلاً: "تتابع بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق عن كثب التقدم في تنفيذ الإطار الزمني الإنتخابي، وقد أظهرت القرعة التي أجرتها المفوضية مؤخراً لاختيار 300000 موظف اقتراع للانتخابات المقبلة الشفافية والنزاهة في عملية الإختيار والتوظيف وجهود المفوضية التي تستحق عليها الثناء لإبقاء الشعب والإعلام على إطلاع تام. ومن المشجع أن نرى بدء عملية التدريب واسعة النطاق على نحو ينسجم مع الخطة."
وأشار السيد ملكيرت إلى أنه بدعم من بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، تم البدء ببرنامج الانتخاب من خارج البلاد، وتكريس مقر رئيسي للانتخاب من خارج البلاد في أربيل والبدء بتوظيف مدراء المكاتب. ويُتيح الإنتخاب من خارج البلاد للعراقيين المقيمين في الخارج ممارسة حقهم باختيار ممثليهم في البرلمان، وتقوم بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق بنشر مستشارين انتخابيين في كل بلد من البلدان التي تم اختيارها لإجراء الاقتراع من خارج البلاد فيها.