الخميس، 5 أغسطس، 2010

تقرير الامين العام عملا بالفقرة 6 من القرار 1883(2009)

تقرير الامين العام عملا بالفقرة 6 من القرار 1883(2009)


اولا- مقدمة

1 -طلب مجلس الامن الى الامين العام في الفقرة 6 من القرار 1883 (2009) ان يقدم الى المجلس كل ثلاثة اشهر تقريرا عن مدى الوفاء بمسؤوليات بعثة الامم المتحدة لتقديم المساعدة الى العراق، وهذا التقرير هو رابع تقرير يقدم عملا بذلك القرار.

2 -ويتناول التقرير ما استجد من معلومات عن الانشطة التي اضطلعت بها الامم المتحدة في العراق منذ صدور التقرير السابق(s/ 2010/ 240) المؤرخ 14 ايار/ مايو 2010، المقدم وفقا للفقرة 6 من القرار 1883 (2009) وهو يقدم موجزا للتطورات السياسية الرئيسية التي شهدتها الفترة قيد الاستعراض، بالاضافة الى الاحداث الاقليمية والدولية المتعلقة بالعراق، ويعرض التقرير ما استجد من معلومات عن الانشطة التي قام بها ممثلي الخاص للعراق، آد ميلكيرت، بالاضافة الى المسائل التنفيذية والامنية.

ثانيا- موجز للتطورات السياسية والامنية الرئيسية في العراق

الف- الانتخابات الوطنية

3 -استكملت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في 14 ايار/ مايو 2010، اعادة فرز اصوات الناخبين في محافظة بغداد بناء على طلب الهيئة القضائية الانتخابية، واستعرضت هذه العملية ما يزيد على 2,5 مليون من الاصوات التي ادلي بها في اكثر من 11000 مركز اقتراع، واجري هذا الانجاز التنفيذي الكبير، الذي حققته المفوضية، في جو من الصراحة والشفافية بحضور ممثلي الاحزاب السياسية ومراقبين عراقيين ودوليين ووسائل الاعلام وممثلي الامم المتحدة.

4 -وكشفت عملية اعادة فرز الاصوات عن عدم وجود دليل على حدوث تزوير او تلاعب بشكل جوهري في بطاقات الاقتراع، واعلنت المفوضية في 16 ايار/ مايو، انه لن يكون هناك اي تغييرات في تخصيص المقاعد فستشغل القائمة العراقية 91 مقعدا من اصل 325 مقعدا في البرلمان، وسيظل ائتلاف دولة القانون يشغل 89 مقعدا ومع ذلك استبدل مرشحان كانا سيفوزان بمقعدين على اساس النتائج الاولية بمشرحين اخرين من كياناتهما السياسية بسبب تغيير عدد الاصوات الفردية المدلى بها.

5 -واودع عدد من الطعون الاخرى خلال الفترة المشمولة بالتقرير لدى الهيئات القضائية ذات الصلة بما في ذلك الشكاوى التي سجلها ائتلاف دولة القانون بان المرشحين الفائزين من الكيانات السياسية الاخرى لم يستوفوا معايير الاهلية، وطلب ائتلاف دولة القانون ايضا الغاء الاصوات المدلى بها لصالح الكيانات السياسية التي يتبعها المرشحون غير المؤهلين الامر الذي رفضته الهيئة القضائية الانتخابية.

6 -وقضت الهيئة القضائية الانتخابية ومحكمة النقض بموجب اختصاص كل منهما في جميع الطعون المعلقة وفي 2 حزيران / يونيو اعتمدت المحكمة الاتحادية العليا بموجب ولايتها الدستورية اسماء جميع المرشحين الفائزين في انتخابات مجلس النواب، البالغ عددهم 325 مرشحا، بعد تسوية جميع الطعون المعلقة واختتمت بذلك العملية الانتخابية.

باء- عملية تشكيل الحكومة

7 -عقد مجلس النواب المنتخب جلسته البرلمانية الافتتاحية في 14 حزيران / يونيو ويتفق هذا الاجراء مع الدستور العراقي الذي يتطلب انعقاد الدورة الاولى للبرلمان في غضون 15 يوما من تاريخ المصادقة على نتائج الانتخابات، وخلال الاجتماع ادى الاعضاء المنتخبون حديثا اليمين الدستورية ثم علق رئيس البرلمان بالنيابة الجلسة لاتاحة مزيد من الوقت للمفاوضات بشأن المناصب الرئيسية، بما في ذلك رئيس المجلس ورئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ولم يحدد موعدا للاجتماع القادم.

8 -وفي 11 حزيران / يونيو اعلن ائتلاف دولة القانون والتحالف الوطني العراقي اندماجهما وشكلا ائتلافا جديدا اطلق عليه اسم التحالف الوطني ومع ذلك، لم يطرح التحالف الوطني بعد اسم مرشحه لمنصب رئيس الوزراء رغم ادعائه الحق في تشكيل الحكومة الجديدة بوصفه اكبر كتلة برلمانية. في الوقت ذاته تصر كتلة العراقية التي رفضت ادعاء التحالف الوطني على»حقها الدستوري» في تشكيل الحكومة المقبلة على اساس نتائج الانتخابات.

9 -التقى رئيس الوزراء نوري المالكي مع زعيم كتلة العراقية اياد علاوي في مناسبات عدة اخرى لمناقشة المأزق بعد اجتماعهما لاول مرة في 12 حزيران / يونيو، وتردد ان الزعيمين ناقشا عددا من القضايا المتصلة بعملية تشكيل الحكومة بما في ذلك اهمية وجود حكومة شاملة في اطار توافق اراء سياسي واسع النطاق، وكان ائتلاف دولة القانون والقائمة العراقية قد وافقا في وقت سابق على تشكيل لجان تقوم بوضع مشروع برنامج الحكومة المقبلة ومناقشة تخصيص المناصب، وفي غضون ذلك، اجرى زعماء الكتل السياسية الرئيسية مشاورات ايضا بشكل منفصل مع اية الله العظمى علي السيستاني الذي يحافظ باستمرار على حياده السياسي ويؤيد تشكيل حكومة شراكة وطنية فورا.

جيم – التطورات الاقليمية

10 -سافر الرئيس جلال الطالباني الى القاهرة في 9 ايار/ مايو، للاجتماع مع الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وكذلك مع الرئيس المصري حسني مبارك، وفي 28 حزيران / يونيو شارك الرئيس طالباني في «قمة عربية خماسية « في الجماهيرية العربية الليبية تناولت معالجة اعادة هيكلة جامعة الدول العربية وانعاشها لغرض مواصلة تعزيز العمل العربي المشترك وستعقد القمة المقبلة في بغداد عام 2011.

11 -وفي 8 تموز/ يوليو زار رئيس الوزراء المالكي بيروت لتقديم واجب العزاء في وفاة اية الله العظمى الشيعي سيد محمد حسين فضل الله الذي كان قد توفي في 4 تموز/ يوليو. واجتمع مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري لتعزيز العلاقات الثنائية بين العراق ولبنان وسبل احياء وتعزيز علاقات العراق الدبلوماسية مع الدول العربية.

12 -وقام السيد مسعود بارزاني رئيس حكومة اقليم كردستان بزيارة الى انقرة استغرقت خمسة ايام في الفترة من 2 الى 6 حزيران / يونيو حيث اجتمع مع الرئيس عبد الله غول ورئيس الوزراء رجب طيب اردوغان ووزير الخارجية احمد داوود اوغلو لبحث القضايا التي تهم الجانبين وفي مقدمتها الامن والاقتصاد والطاقة.

13 -وقد تصاعد التوتر على طول الحدود التركية العراقية خلال الفترة المشمولة بالتقرير، عندما اعلنت عناصر حزب العمال الكردستاني انهاء وقف اطلاق النار الذي كان قد اعلنته من جانب واحد، ونفذت هجمات ارهابية في تركيا انطلاقا من شمال العراق، وردا على ذلك، قامت القوات المسلحة التركية باعمال قصف جوي لمواقع حزب العمال الكردستاني داخل الاراضي العراقية.

14 -وافادت تقارير عن قيام المدفعية الايرانية بقصف مناطق يسيطر عليها حزب الحياة الحرة الكردستاني في منطقة قلاديزا غومان في اربيل واثارت الهجمات تظاهرات امام مقر بعثة الامم المتحدة في اربيل ومكاتب القنصلية الايرانية في البصرة واربيل وتردد ان هذه الحوادث قد اسفرت عن تشريد عدة مئات من الاسر في المناطق المتضررة.

15 -وفي 26 ايار/ مايو اعلنت حكومة العراق حل شركة الخطوط الجوية العراقية ردا على الدعاوى التي رفعتها الخطوط الجوية الكويتية بشأن الطائرات التي صودرت خلال حرب الخليج الاولى، وذكر المحامون الكويتيون ان الحكومة الكويتية سوف تتخذ التدابير اللازمة للحفاظ على مصالحها.

16 -وفي 20 حزيران/ يونيو سافر ممثلي الخاص الى الكويت واجتمع مع رئيس الوزراء سمو الشيخ ناصر الاحمد الصباح ووكيل وزارة الخارجية خالد سليمان الجار الله، وابرز المسؤولون الكويتيون ضرورة احراز تقدم في حل المسائل المعلقة بين العراق والكويت على وجه السرعة لاسيما الوفاء بالتزامات العراق الدولية بموجب ولايات مجلس الامن التي لم تنفذ بعد كما اعربوا عن املهم في ان تواصل الحكومة الجديدة في العراق التشجيع على تطبيع العلاقات بين العراق وجيرانه بما في ذلك الكويت.

17 -ويؤسفني ان افيد بان حكومة العراق لم تتجاوب بعد مع الطلبات المتكررة بان تعرب عن استعدادها لمواصلة مشروع صيانة الحدود العراقية الكويتية، الذي صدر به تكليف بموجب قرار مجلس الامن 833 (1993) وان تدفع نصيبها من التمويل الاضافي الذي يبلغ 600000 دولار ومن الضروري ان تعلن حكومة العراق التزامها وان تدفع حصتها من التمويل اللازم للحفاظ على المشروع بعد تأجيل المرحلة الاخيرة من اعمال الصيانة التي تنفذها ادارة عمليات حفظ السلام وادارة الدعم الميداني.

دال- التطورات الدولية

18 -في 15 حزيران/ يونيو 2010 وفي اعقاب احاطة لمجلس الامن قدمها السيد غينادي تاراسوف المنسق الرفيع المستوى التابع للامين العام والمعني بمسألة الرعايا الكويتيين ورعايا البلدان الثالثة المفقودين واعادة الممتلكات الكويتية وفقا للفقرة 14 من القرار 1284(1999) مدد مجلس الامن ولاية المنسق الرفيع المستوى حتى كانون الاول/ ديسمبر 2010 ولاحظ مجلس الامن ان «فترة بناء الثقة والتعاون فيما بين العراق والكويت، التي بدأت في نيسان / ابريل 2009 اثبتت جدواها» ومع ذلك اقر اعضاء المجلس ايضا بانه لم يعثر على مزيد من رفات الرعايا الكويتيين او رعايا البلدان الثالثة بصورة مؤكدة، وانه لم يحرز سوى تقدم محدود في مسألة تحديد مصير المحفوظات الوطنية الكويتية ورحب مجلس الامن بقرار الحكومة الكويتية تمويل مشروع بتكلفة 974000 دولار، برعاية بعثة الامم المتحدة ومكتب الامم المتحدة لخدمات المشاريع للمساعدة على بناء قدرات وزارة حقوق الانسان العراقية كي تقوم بفتح القبور الجماعية وتحديد هوية المفقودين.

19 -وفي 12 تموز/ يوليو 2010 قدم المراقب المالي للامم المتحدة جون يامازاكي الى مجلس الامن التقرير الثاني للامين العام عملا بالفقرة 3 من القرار 1905 (2009) بشأن ترتيبات ايداع العائدات من مبيعات تصدير النفط والغاز في صندوق تنمية العراق، كما قدم رئيس لجنة الخبراء الماليين العراقيين عبد الباسط تركي سعيد التقرير الفصلي الثاني من حكومة العراق وفقا للفقرة 5 من القرار نفسه، وحدد خطط العراق بخصوص الترتيبات الجديدة المتعلقة بالصندوق.

ثالثا- انشطة بعثة الامم المتحدة لتقديم المساعدات الى العراق

الف- الانشطة السياسية

20 -على مدار عملية تشكيل الحكومة عمل ممثلي الخاص على نطاق واسع مع قيادات الكتل السياسية وكبار المسؤولين الحكوميين على تسهيل ايجاد حل للمأزق وكان بين محاوريه رئيس الوزراء المالكي ورئيس اقليم كردستان البرزاني وزعيم القائمة العراقية اياد علاوي ونائب الرئيس عادل عبد المهدي ونائب الرئيس طارق الهاشمي، ووزير النفط حسين الشهرستاني ونائب رئيس الوزراء روش شاويس ونائب رئيس الوزراء رافع العيساوي والرئيس المؤقت للبرلمان فؤاد معصوم، وشدد ممثلي الخاص في اجتماعاته على الحاجة الى تشكيل حكومة تكون شاملة للجميع، وتلتزم بسيادة القانون والدستور العراقي، كما شجع الاطراف على المضي قدما في توسيع نطاق المفاوضات الثنائية الجارية من خلال انشاء منتدى للمحادثات الجماعية مخصص لتحقيق تسوية سياسية نهائية وعرض تقديم مساعدة البعثة في هذه العملية بشرط ان تطلبها جميع الاطراف الرئيسية.

21 -وفي 29 حزيران/ يونيو قام ممثلي الخاص للعراق بزيارة الى اقليم كردستان لمناقشة تشكيل الحكومة والحالة في نينوى ومسائل اعم تتعلق بعملية الحدود الداخلية المتنازع عليها واجتمع مع رئيس اقليم كردستان البرزاني ورئيس وزراء الاقليم برهم صالح ورئيس البرلمان كمال كركوكلي ووزير داخلية اقليم كردستان كريم سنجاري وشخصيات اخرى، واجرى كذلك اتصالا هاتفيا بمحافظ نينوى اثيل النجيفي واكد الرئيس البرزاني ان التحالف الكردي لم يعلن بعد عن تأييده لاية كتلة رئيسية وانه ملتزم بتأدية دور ايجابي في المفاوضات بما في ذلك تيسيرها اذا كان مثل هذا التدخل موضع ترحيب.

باء- انشطة المساعدة الانتخابية

22 -واصلت البعثة تقديم المساعدة التقنية الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في عملية اعادة فرزالاصوات والمصادقة على النتائج، وشملت المساعدة تقديم المشورة اللازمة لوضع اجراءات اعادة فرز بطاقات الاقتراع والاحتياجات التشغيلية، كتهيئة مركز اعادة فرز الاصوات ونقل ومناولة بطاقات الاقتراع كما نشرت البعثة موظفين دوليين في مراكز اعادة فرز الاصوات لدى اجراء عملية اعادة الفرز وبفضل وجودها المستمر تمكنت البعثة من متابعة الاجراءات عن كثب، حيث اسهمت بذلك في بث جو من الثقة لدى جميع الجهات المعنية بالعملية ونتائجها.

23 -كما واصلت البعثة تقديم المساعدة الى المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في معالجة المسائل الناشئة عن الطعون المتبقية والتحديات التي تواجه الهيئات القضائية ذات الصلة، وفي جمع النتائج النهائية للانتخابات قبل مصادقة المحكمة الاتحادية العليا عليها، وعلاوة على ذلك قدمت البعثة المساعدة الى المفوضية في التخطيط لمؤتمرات عدة يجري خلالها التأمل في الدروس المستفادة خلال عملية الانتخابات، ومساعدة المفوضية على تحديد السبل الكفيلة بتحسين قدراتها التنفيذية استعدادا للانتخابات والاستفتاءات التي ستجري في المستقبل، واخيرا تقدم البعثة المساعدة الى المفوضية في التخطيط للاحداث الانتخابية المقبلة، بما فيها انتخابات مجالس المحافظات في اقليم كردستان التي كانت سلطات حكومة اقليم كردستان قد ارجأت موعدها الى عام 2011.

جيم- جهود الوساطة السياسية بشأن المسائل العربية – الكردية

24 -دعمت البعثة في محاولة متجددة لتطبيع العلاقات العربية الكردية في الشمال، عملية الحوار التي بدأتها الحكومة لانهاء مقاطعة مجلس محافظة نينوى ويسرت اجتماعين بين قائمة نينوى المتآخية وقائمة الحدباء في 3 نيسان/ ابريل و15 ايار/ مايو، وتركزت المناقشات على المسائل المتعلقة بالامن ونقل المحتجزين من نينوى(المحتجزين حاليا في اقليم كردستان) فضلا عن تقاسم السلطة في ما يخص الوظائف العليا في مجلس نينوى واجرت لجنة معنية بالمحتجزين جرى انشاؤها كجزء من محادثات نينوى، عدة زيارات ميدانية الى مراكز احتجاز قوات اسايش في اقليم كردستان.

25 -كما يسرت البعثة اجتماعين اخرين عقدتهما اللجنة المعنية بالطوائف العرقية والدينية المنشأة حديثا في اطار عملية حوار نينوى، وكان بين المشاركين ممثلون عن طوائف المسيحيين والشبك والتركمان واليزيديين فضلا عن ممثلين عن ادارة محافظة نينوى وحكومة اقليم كردستان والحكومة العراقية وتركزت المناقشات على الاحتياجات الامنية

لدى مختلف الطوائف وحماية حقوقها القانونية والسياسية والبشرية. وأنشئت ثلاث لجان فرعية معنية بالأمن، والخدمات والتعليم، والحقوق الثقافية والادارية. كما واصلت البعثة تقديم المساعدة على النهوض بتنفيذ عدد من اجراءات بناء الثقة في كركوك، ترتبط بالمطالبات المتعلقة بالممتلكات واعادتها الى مالكيها، وحقوق التعليم ومسائل المحتجزين. وبعد توقف دام أربعة أشهر في أعقاب الانتخابات، استأنفت لجنة نزاعات الملكية في كركوك اجتماعاتها في حزيران/يونيه بمساعدة تقنية من البعثة.

دال ـ المساعدة الإنسانية والتعمير والتنمية

26 ـ أود أن أهنئ حكومة العراق على الانتهاء من صياغة خطة التنمية الوطنية العراقية 2010 – 2014 أطلقها رئيس الوزراء في 4 تموز/يوليه. وأرى بوادر مشجعة تتمثل في الزخم الايجابي الذي يحافظ عليه كل من حكومة العراق والمجتمع الدولي فيما يخص مبادرات التخطيط الوطني، ومنها التوقيع على اطار عمل الامم المتحدة للمساعدة الانمائية (2011- 2014) الذي يوضح التزام جميع الشركاء بالملكية الوطنية وفقا لمبادئ اعلان باريس. وأود أن أتوجه بالشكر، بوجه خاص، الى وزير التخطيط والتعاون الانمائي، ومكتبه، وكذلك الى الجهات المانحة، على دعمهم المتواصل المقدم الى فريق الامم المتحدة القطري وما ابدوه من التزام طوال هذه العمليات.

27 ـ كما يسرني رؤية التقدم الذي يتم احرازه في تحقيق التكامل بين انشطة التنفيذ التي تقوم بها البعثة وفريق الامم المتحدة القطري فيما يخص الاولويات الرئيسية لبناء الدولة والسلام. والهدف من ذلك اعداد نهج متكامل للبرامج بغرض تقديم المساعدة الى المجتمعات المحلية التي تحتاج الى حلول سياسية وانمائية معا. وتقوم فرقة العمل المتكاملة الرئيسية بمعالجة مجالات هامة كادارة الموارد المائية (بقيادة نائب ممثلي الخاص المعني بالتنمية)، والتعداد السكاني والتسجيل المدني (بقيادة صندوق الامم المتحدة للسكان)، واصلاح شبكة الامان الاجتماعي (بقيادة برنامج الاغذية العالمي). وأعرب عن تقديري للجهود التي يبذلها ممثلي الخاص الذي نجح، عن طريق نواب الممثل الخاص، في اقامة اسس عملية متكاملة تماما.

28 ـ وقد وضعت فرقة العمل المتكاملة المعنية بادارة الموارد المائية، بالشراكة مع حكومة العراق، خطة لدعم العراق في ادارة موارده المائية. وأصدرت فرقة العمل، بدعم من ادارة الشؤون السياسية، ورقة مفاهيم تحدد المعايير والاساس المنطقي وراء التدخلات المقررة وفقا للاولويات القائمة خلال السنة المقبلة، والتي ستنفذ ضمن اطار عمل الامم المتحدة للمساعدة الانمائية ومفهوم عمليات البعثة. وترمي التدخلات المتوخاة دعم تحقيق الاهداف الانمائية للألفية عبر انشاء قاعدة معرفية متخصصة وبناء القدرات اللازمة لحكومة العراق من اجل النجاح في ادارة الموارد المائية في المستقبل.

29 ـ وتشمل المبادرات المشتركة الرئيسية الاخرى التي تقوم بها البعثة وفريق الامم المتحدة القطري، في اطار انشطة برنامج الامم المتحدة الانمائي كوكالة رائدة، دعم تطوير القطاع العام وتنويع القطاع الخاص من خلال الدراسات المتعمقة، والمشاورات مع الجهات المعنية بغرض تحديد التحديات الرئيسة والفرص المتاحة. وتشكل برامج التركيز على ايجاد فرص العمل والتخطيط للنمو، فضلا عن كفالة اشراك النساء والشباب والفئات الضعيفة، اساسا للدعم الذي تقدمه الامم المتحدة لصالح التنمية على الامد الطويل في العراق وهي من البرامج القائمة ويجري تمويلها بتمويل مختلط قدره 87.85 مليون دولار من دولارات الولايات المتحدة، ويتممها عدد من المشاريع القطاعية.

30 ـ كما يقدم فريق مشترك بين الوكالات، مؤلف من خبراء رصد وتقييم، مساعدة الى وزارة التخطيط والتعاون الانمائي في مجال تصميم اطار رصد وطني لخطة التنمية الوطنية. وعقدت حلقة عمل لهذا الغرض في اربيل في الفترة من 14 الى 18 حزيران/يونيه. كما عقدت حلقة عمل ثانية، نظمت بالشراكة مع وكالة التنمية الدولية التابعة للولايات المتحدة، بمساعدة مركز اوسلو للحكم الديمقراطي التابع للبرنامج الانمائي، في الفترة من 6 الى 8 تموز/يوليه، وذلك لاستعراض اهداف الحكومة في خطة التنمية الوطنية، ووضع المؤشرات ذات الصلة. وفي الوقت نفسه، احرز تقدم في وضع اطار منسق يهدف الى رصد نتائج اطار عمل الامم المتحدة للمساعدة الانمائية، وسوف يتمم اطار الرصد المصمم لخطة التنمية الوطنية.

31 ـ وبدعم من صندوق الامم المتحدة للسكان، اصدرت وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع المنظمة المركزية للاحصاءات المسح الوطني للشباب في العراق. ويوفر المسح بيانات عن تعليم الشباب والتحاقهم بالمدرسة، والعمالة، والصحة والصحة الانجابية، واستخدام وسائط الاعلام والشراكة الاجتماعية، والمواطنة. وقد اسهمت في عملية المسح وكالات اخرى تابعة للامم المتحدة، منها منظمة الامم المتحدة للطفولة ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الامم المتحدة الانمائي.

32 ـ ويسهم كل من البعثة وفريق الامم المتحدة القطري في التحضيرات لاجراء التعداد السكاني العام في العراق، المقرر اجراؤه مبدئيا في تشرين الاول/اكتوبر 2010. وقد انجزت مؤسسة التعداد الحكومية العراقية، وتدعى «الجهاز المركزي للاحصاء وتكنولوجيا المعلومات»، بنجاح، مشروعا رائدا في هذا الصدد بالتعاون مع شريكها في التنفيذ، صندوق الامم المتحدة للسكان.

33 ـ وهناك جماعات في العراق لا تزال بحاجة الى الدعم الانساني. وما زال ضمان امكانية الحصول على الخدمات الاساسية الضرورية، كالتعليم الجيد والصحة والتغذية والمأوى والمياه وخدمات الصرف الصحي، ولاسيما للمشردين داخليا والعائدين واللاجئين، يمثل اولوية بالنسبة لفريق الامم المتحدة القطري. وبحلول نهاية آيار/مايو، سجل عودة 46430 مشردا داخليا و12170 لاجئا في حين شهد شهر آيار/مايو، وحده، عودة 9100 مشرد داخلي و2610 لاجئين. وحتى يومنا هذا، عاد 30 في المائة من اللاجئين الى بغداد و20 في المائة الى القادسية، في حين ان 54 في المائة من المشردين داخليا عادوا الى ديالى و43 في المائة الى بغداد. وعاد اكبر عدد من اللاجئين الى بغداد (30 في المائة) والقادسية (20 في المائة)، في حين توجه اكبر عدد من المشردين داخليا الى ديالى (54 في المائة) وبغداد (43 في المائة). وتواصل كل من مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين، والمنظمة الدولية للهجرة، ومنظمة الصحة العالمية، تقديم خدمات التوعية الى العائدين واللاجئين من اجل كفالة حصولهم على الخدمات التي تتيح عودة كريمة وآمنة. وفي الوقت نفسه، يتواصل تقديم المساعدة التقنية الى وزارة الهجرة والمهجرين بهدف تعزيز بناء القدرات للحفاظ على النظم الداعمة لعملية العودة الجارية. وفي اليوم العالمي للاجئين الذي وافق يوم 20 حزيران/يونيه، نظمت مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين عددا من الاحداث لزيادة الوعي بالمسائل التي تواجه المشردين داخليا واللاجئين والعائدين في العراق والمنطقة. وأود ان احث الحكومة الجديدة على كفالة ان تبقى رعاية الفئات السكانية الضعيفة في العراق في طليعة برامج الاستثمارات الاجتماعية.

34 ـ وقدم البرنامج الانمائي، بالشراكة مع مكتب تنسيق الشؤون الانسانية، دعما واسعا الى صندوق الاستجابة الانسانية الموسعة، الذي يمثل جهدا على نطاق البلد يهدف الى سد الثغرات الكبرى في احتياجات الفئات الضعيفة، بغرض حماية اسباب المعيشة، والوفاء بالاحتياجات الملحة او التي لم تلب نتيجة الثغرات في استجابة الحكومة للاحتياجات الانسانية على كل من الصعيد الجغرافي والقطاعي والتمويلي. وفي حزيران/يونيه 2010، كان الصندوق قد مول 54 مشروعا نفذت في 74 قطاعا عن طريق جهود دعم التنفيذ التي بذلتها تسع منظمات دولية غير حكومية و32 منظمة محلية غير حكومية.

35 ـ ويعمل فريقي في العراق حاليا على اعداد حملة للتوعية بشأن الاهداف الانمائية للالفية، التي ستنطلق بالتوازي مع اجتماع الجمعية العامة بشأن هذا الموضوع الذي سيعقد في ايلول/سبتمبر. وستشارك حكومة العراق بكل مستوياتها، والمجتمع المدني، والاوساط الاكاديمية، والقطاع الخاص، في تعزيز جهود العراق الرامية الى تحقيق الاهداف بحلول عام 2015. وبينما احرز العراق تقدما في الحد من الجوع وتعزيز المساواة بين الجنسين والحد من وفيات الاطفال، فانه يتعين القيام بالمزيد من العمل في عدد من الميادين الاخرى بما في ذلك زيادة الالتحاق بالتعليم الابتدائي، والحد من البطالة، وكفالة امكانية الحصول على الخدمات الاساسية في مناطق البلد الحضرية والريفية. وستسهم في تلك الحملة ايضا انشطة الدعوة والتوعية الجارية حاليا من خلال الفريق العامل المشترك بين الوكالات المعني بفيروس نقص المناعة البشرية/الايدز، وفرقة العمل المعنية بالقضايا الجنسانية.

36 ـ وأفادت التقارير بأن القصف عبر الحدود في الجزء الشمالي الشرقي من اقليم كردستان قد اسفر عن المزيد من حالات التشرد منذ منتصف آيار/مايو. ويساورني قلق بالغ ازاء الاحداث الاخيرة التي وقعت على طول الحدود، حيث خلفت خسائر في ارواح المدنيين. وقد فرّ عدة مئات من الاسر من قراها في المناطق المتضررة، ولجأ العديد منها الى محافظة السليمانية حيث تتلقى المساعدة من الامم المتحدة وغيرها من الجهات الانسانية الفاعلة.

37 ـ وتواصل منسقتي للشؤون الانسانية للعراق قيادة الفريق القطري للعمل الانساني في تحديد احتياجات المدنيين، والعمل عن كثب مع الشركاء والسلطات المحلية من اجل كفالة تلبية تلك الاحتياجات. وفي هذا الصدد، اود الاشادة بالعمل الذي تضطلع به منظمة الصحة العالمية حاليا في مساعدة حكومة العراق على تعزيز ما تقدمه من خدمات طبية في حالات الطوارئ من اجل تحسين مواجهة الحوادث المسببة لاصابات جماعية. ولا يزال يساورني قلق بالغ ازاء استمرار استهداف الاقليات والعناصر السياسية، وكثيرا ما تكون الفئات الاضعف، لاسيما النساء والاطفال والاقليات اكثر المتضررين من آثار فرض القيود على وجود جهات العمل الانساني.

38 ـ ولا يزال العراق يواجه تحديات فيما يخص امدادات الكهرباء وتوزيعها، وهو ما يؤثر بشدة في الاحوال المعيشية الاساسية والانشطة الاقتصادية في مختلف انحاء البلد. ففي حزيران/يونيه، كان من اسباب القلاقل المدنية العنيفة التي شهدتها البصرة وقوع مزيج من درجات الحرارة المرتفعة على نحو استثنائي، وحالات الانقطاع الطويلة في الكهرباء، ونقص في امدادات الوقود. وفي ظل قيادة برنامج الامم المتحدة الانمائي، يعمل فريق الامم المتحدة القطري مع وزارة الكهرباء من اجل معالجة بعض تلك المسائل. ويساورني القلق ازاء احتمال ان تتسبب حالات الانقطاع المذكورة في امداد الكهرباء في حالة عدم الاستقرار الاجتماعي والسياسي اذا لم يحرز تقدم في ذلك القطاع، حيث لا تزال التوقعات كبيرة فيما يختص بالحاجة الى توفير الكهرباء الى جانب كل الخدمات الاساسية.

39 ـ ومع ان خطة العمل الانساني للعراق ممولة بنسبة 32 في المائة، فان التمويل الحديث يشكل 12 في المائة فقط والباقي مرحل من عام 2009. وتمثل تلك الثغرة مصدرا من مصادر القلق، حيث لا يزال حجم الاحتياجات الانسانية في مناطق معينة من العراق اكبر من قدرة الحكومة حاليا على تلبيته. كما ان عدم كفاية الاموال يعوق قدرة الامم المتحدة وشركائها على المساعدة. وفي 25 آيار/مايو، قدمت منسقتي للشؤون الانسانية احاطة الى الدول الاعضاء في جنيف عن تلك المسألة، وحظي السيناريو الذي قدمته بتأييد عناصر فاعلة اخرى في العمل الانساني الدولي. ولذلك اطلب الى الدول الاعضاء ان تنظر في زيادة دعمها المقدم الى خطة العمل الانساني للعراق والجهود الانسانية التي يبذلها فريق الامم المتحدة القطري في ذلك البلد. وسيكون لذلك الدعم اهمية بالغة في تلبية الاحتياجات الانسانية الماسة في الوقت المناسب، ومن بينها مواجهة تفشي الامراض المعدية.

40 ـ وفي 27 حزيران/يونيه، وافقت اللجنة التوجيهية لصندوق مجموعة الامم المتحدة الانمائية الاستئماني للعراق على المشاريع النهائية باستخدام الموارد المتبقية قبل الموعد النهائي للتخصيص في 30 حزيران/يونيه 2010، وجاري العمل على تحويل الاموال الى المنظمات المشاركة المعنية التابعة للامم المتحدة. وأهنئ فريق الامم المتحدة القطري وحكومة العراق على اداء الصندوق الاستئماني، وهو بوصفه اول واقدم صندوق استئماني متعدد المانحين يتبع الامم المتحدة، يعد ايضا اول صندوق استئماني تابع للامم المتحدة يوافق بالكامل على تخصيص جميع الموارد المتاحة، ويجري اغلاقه حاليا. ويفيد مكتب الصناديق الاستئمانية المتعددة المانحين بأن مجموع ايداعات المانحين بلغ 1.35 بليون دولار من دولارات الولايات المتحدة، ووفق منه على 1.34 بليون دولار من دولارات الولايات المتحدة، وحول منه 1.33 بليون دولار من دولارات الولايات المتحدة الى ما مجموعه 190 مشروعا. وبناء على اتفاق اللجنة التنفيذية خلال اجتماعها الذي عقد في 10 حزيران/يونيه، يجري فريق الامم المتحدة القطري حاليا مناقشات بشأن انشاء صندوق استئماني جديد متعدد المانحين للاطار الجديد لعمل الامم المتحدة للمساعدة الانمائية المخصص للعراق.


هاء ـ حقوق الانسان


41 ـ يساورني القلق ازاء حالة حقوق الانسان عموما في البلد، ولاسيما ارتفاع معدل الهجمات العشوائية والمحددة الهدف ضد السكان المدنيين. ويتواصل ايضا الابلاغ عن استمرار اعمال العنف والاغتيالات الموجهة ضد المسؤولين الحكوميين، وأعضاء مجلس النواب المنتخبين حديثا، والعاملين في وسائط الاعلام، والاقليات، والجماعات العرقية والدينية. ففي شهر آيار/مايو، اصيب حوالي 100 طالب مسيحي اثناء ذهابهم بالحافلات الى جامعة الموصل، وقتل احد المارة عندما انفجرت قنبلتان على جانب الطريق عند مرور الحافلات. وفي نيسان/ابريل قتل حوالي 50 مدنيا نتيجة تفجيرات في احياء يسكنها الشيعة في بغداد. وفي فترة آيار/مايو وحزيران/يونيه، كانت الشخصيات السياسية ايضا هدفا للهجمات العشوائية: فقد قتل في بغداد خمسة من افراد عائلة احد اعضاء مجلس الصحوة، من بينهم ثلاثة اطفال؛ واغتيل في الموصل بشار حامد العكيدي، وهو عضو منتخب حديثا في مجلس النواب؛ وقتل غربي الموصل فارس جاسم الجبوري، وهو مرشح للبرلمان، في منزله يوم 5 حزيران/يونيه. وتواصل استهداف الصحفيين والعاملين في وسائط الاعلام في هجمات تهدف الى تقييد حرية التعبير والرأي. فقد اختطف سردشت عثمان، وهو صحفي حر يبلغ من العمر 23 عاما، خارج جامعة صلاح الدين في اربيل، وعثر عليه لاحقا مقتولا بالرصاص في 6 آيار/مايو بالقرب من مكتب الاتحاد الوطني الكردستاني شرقي الموصل. وعرف السيد عثمان بكتاباته المنتقدة لأعضاء الحكومة. وتجري حكومة اقليم كردستان حاليا تحقيقا في الامر.

42 ـ وواصل مكتب حقوق الانسان في البعثة رصد مراكز الاحتجاز الحكومية في كركوك والبصرة واربيل، حيث افادت التقارير عن سوء الاحوال فيها. ففي مركز الاحتجاز في البصرة، افاد مكتب حقوق الانسان بأن حالة مباني السجن لا تستوفي اقل المعايير الدولية. وفي حادث آخر مثير للقلق، اختنق سبعة محتجزين في 12 آيار/مايو اثناء نقلهم من مركز احتجاز التاجي الى مرفق التسفيرات للاحتجاز الاحتياطي في بغداد. وأفادت التقارير ان ذلك نجم عن قيام افراد الجيش العراقي بنقل 100 محتجز في مركبتين دون نوافذ سعتهما 15 فردا فقط.

43 ـ وقام مكتب حقوق الانسان في البعثة بتنظيم واستضافة اجتماع تنسيقي في 26 آيار/مايو مع ممثلين من وزارات الدفاع والعدل والداخلية، ورئيس ادارة السجون في وزارة حقوق الانسان، ومستشار حقوق الانسان في سفارة الولايات المتحدة في العراق. وكان الهدف من الاجتماع وضع اطار لرصد السجون ومراكز الاحتجاز، وتبادل المعلومات، وتلبية الاحتياجات التدريبية لدى المسؤولين الحكوميين في مسائل حقوق الانسان. واتفق كل المشاركين على انشاء لجنة توجيهية وطنية لرصد حقوق الانسان بوجه عام والحالة في السجون العراقية بوجه خاص. وفي اربيل، تواصلت الجهود الرامية الى بناء القدرات بقيام مكتب حقوق الانسان في البعثة، الى جانب منظمة غير حكومية دولية، بتنظيم حلقة دراسية عن القانون الجنائي الدولي ومبادئ المحاكمة العادلة شارك فيها ثمانية من المحامين الجنائيين العراقيين.

44. ويسرني الافادة بأن برلمان اقليم كردستان قد اقر في 24 أيار/مايو قانونا يقضي بانشاء مؤسسة اقليمية لحقوق الانسان، وهي المجلس المستقل لحقوق الانسان، المقرر ان يحل محل وزارة حقوق الانسان التي جرى حلها في حكومة اقليم كردستان،وستعمل البعثة مع حكومة الاقليم من اجل بناء قدرات تلك المؤسسة الجديدة المهمة.

45. وفي تطور ايجابي اخر، اصدرت المحكمة الاتحادية العراقية في 14 حزيران/يونيه حكما بزيادة عدد المقاعد المخصصة للاقلية الايزيدية في مجلس النواب، وذلك بالتناسب مع عددهم في السكان وفقا للارقام الواردة من احدث تعداد وطني.

46. وفي 26 حزيران/يونيه اصدرت البعثة بيانا صحفيا بمناسبة اليوم الدولي لمساندة ضحايا التعذيب، حثت فيه حكومة العراق على التصديق على اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة او العقوبة القاسية او اللاانسانية او المهينة، واوجه ذلك النداء مجددا الى حكومة العراق واحثها على النظر في التصديق على ذلك الصك الدولي المهم من صكوك حقوق الانسان.

47. ولاتزال الحالة في معسكر اشرف دون حل، ففي 2 تموز/يوليه، انهت قوات الولايات المتحدة في العراق وجودها في قاعدة غريزلي الامامية للعمليات، وسلمت القاعدة للجيش العراقي، وترصد البعثة الحالة عن كثب وتقوم بزيارات دورية لمعسكر اشرف وكانت حكومة العراق قد اعربت عن اعتزامها نقل جميع نزلاء المعسكر الى موقع بديل لم يحدد بعد في العراق، وفي موعد غير محدد في المستقبل، وكررت ايضا الاعراب عن التزامها باحترام حقوق نزلاء المعسكر، وقالت ان مغادرة قوات الولايات المتحدة في العراق لن يؤثر في الامدادات من السلع والخدمات ذات الطابع الانساني المقدمة اليهم.

واو ـ الامن والقضايا التشغيلية واللوجستية

48. ونظرا الى الخفض التدريجي المزمع لقوات الولايات المتحدة في العراق وتأثيره المتوقع في مستوى الامن والدعم اللوجستي المقدم للبعثة، يعمل فريق تخطيط مشترك بين ادارات الامم المتحدة على تحديد ترتيبات دعم بديلة، ويجري ايضا عقد اجتماعات منتظمة مع ممثلين عن حكومة الولايات المتحدة من اجل كفالة الانتقال السلس خلال هذه الفترة.

49. وخلال الفترة المشمولة بالتقرير، وصل مدير مشروع مجمع الامم المتحدة المتكامل الذي سينشأ في بغداد الى منطقة البعثة ومارس مهام عمله، وقد اعدت تقارير اسبوعية عن التقدم المحرز في المجمع، وجرى تقاسم المعلومات بشأنها مع ادارة الدعم الميداني، وادارة السلامة والامن، وادارة الشؤون الادارية، ويجري حاليا عمل التصميم اللازم للمجمع، وفي البصرة وكركوك حدثت زيادة في عدد المهام التي تؤديها الامم المتحدة نظرا الى تحسن خدمات النقل الجوي وتقديم الدعم اللوجستي والقدرة على اداء مهام المناطق غير الامنة، وتستطلع البعثة حاليا امكانية انشاء مرافق جديدة في هذين الموقعين.

50. وتواصل القاعدة في العراق ودولة العراق الاسلامية جهودهما الرامية الى زيادة تفاقم الانقسام الطائفي عن طريق استهداف مسؤولي حكومة العراق وقوات الامن العراقية والحجاج، ففي اوائل شهر تموز/يوليه قتل حوالي 70 مدنيا واصيب اكثر من 400 اخرين في بغداد في فترة ستة ايام احتفل فيها بالذكرى السنوية لاحدى المناسبات الدينية الشيعية.

وجاء ذلك عقب هجوم مماثل في ايار/مايو عندما تعرضت قوات الامن العراقية والمدنيين في الاحياء الشيعية شمال شرقي بغداد لنيران الاسلحة الصغيرة وهجمات الاجهزة المتفجرة المرتجلة، التي خلفت 100 قتيل و400 جريح في يوم واحد، ولاتزال هاتان الجماعتان تعتبر انشطة الامم المتحدة في العراق اهدافا محتملة لهجماتها.

51. وتشهد بغداد منذ نيسان/ابريل تعاقبا مستمرا لاساليب هجوم مختلفة، حيث تواصل جماعات المعارضة المسلحة تعديل واعادة استعمال تكتيكات خضعت للتجربة والاختبار ضد اهداف تشمل المدنيين الشيعة والموظفين الحكوميين وكبار ضباط قوات الامن العراقية، ولاتزال الهجمات بالنيران غير المباشرة تقع دوريا في المنطقة الدولية ببغداد، وفي مجمع مطار بغداد الدولي حيث توجد مرافق تابعة للامم المتحدة، ولم تقع حتى تاريخه اي خسائر بشرية او اضرار في المرافق.

52. وعلى الرغم من العمليات العسكرية المنتظمة في جميع انحاء مدينة الموصل، تواصل جماعات المعارضة المسلحة استهداف قوات الامن العراقية والمدنيين، وفي الشمال الاوسط من العراق، لايزال التهديد الذي تشكله الاجهزة المتفجرة المرتجلة المحمولة على المركبات قائما، مما ادى الى تكرر وقوع تلك الحوادث ويبدو ان معظم الهجمات تستهدف قوات الامن العراقية والموظفين التابعين للحكومة المحلية وممتلكاتها، وما زالت محاولات اغتيال الشخصيات البارزة مستمرة، فقد نجا محافظ الانبار مؤخرا من ثالث محاولة اغتيال واتسمت كركوك بالاستقرار عموما منذ الفترة المشمولة بالتقرير السابق، وفي 8 حزيران/يونيه اطلق الرصاص على قافلة تابعة لقوات الولايات المتحدة في العراق/الامم المتحدة في كركوك مما اسفر عن اصابة جندي واحد من القوات الاميركية ولم يصب اي من موظفي البعثة، وعادت القافلة على الفور الى قاعدة ووريور الامامية للعمليات.

53. وشهدت محافظات الجنوب والجنوب الاوسط عددا منخفضا من الحوادث خلال الاشهر الثلاثة الماضية، وتمثلت معظم الحوادث التي شهدتها تلك المناطق في هجمات بالاجهزة المتفجرة المرتجلة ضد قوات الولايات المتحدة في العراق، ففي 5 حزيران/يونيه، اطلق مقذوف على قافلة تابعة لقوات الولايات المتحدة في العراق/الامم المتحدة في البصرة دون ان يتسبب في خسائر بشرية، ولكنه اصاب احدى مركبات القافلة باضرار.

رابعا ـ ملاحظات

54. شكل اجراء العملية الانتخابية الوطنية بنجاح في 2 حزيران/يونيه، وانعقاد مجلس النواب الجديد في 14 حزيران/يونيه، علامتين بارزتين هامتين في التحول الديمقراطي بالعراق، ولكن القلق يساورني لان استمرار التاخير في عملية تشكيل الحكومة يسهم في تزايد الشعور بالغموض في البلد، فذلك الخطر يؤدي ليس فحسب الى تقويض الثقة في العملية السياسية، بل ان عناصر معارضة التحول الديمقراطي في العراق قد تحاول استغلال الموقف.

ومما يثير القلق بشكل خاص عدد الحوادث الامنية التي وقعت مؤخرا في انحاء العراق، ولاسيما في شمال البلد وفي بغداد، بما في ذلك هجمات ضد اعضاء منتخبين حديثا في البرلمان وضد الحجاج.

55. وفي هذا السياق احث جميع قادة الكتل السياسية على العمل معا من خلال عملية جامعة وتشاركية على نطاق واسع من اجل انهاء المأزق الحالي، وبعد ممارسة الشعب العراقي حقه في الانتخاب في 7 اذار/مارس، فان لديه امالاً كبارا بأن يتقيد قادته بالدستور وان يكفلوا انتقالا منظما وسلميا للسلطة، ولدي اعتقاد راسخ بأن ذلك سيسهم في استقرار البلد وفي وفاق المصالحة الوطنية، ووفقا لولاية ممثلي الخاص وفريقه في البعثة، فانهم على استعداد لتقديم المساعدة.

56. وفور اكتمال عملية تشكيل الحكومة سيتحتم على الحكومة الجديدة، الى جانب مجلس النواب واصحاب المصلحة الاخرين، ايلاء الاولوية للمصالحة الوطنية والبدء في التصدي للتحديات السياسية والدستورية العديدة التي تواجه البلد ولم تحل بعد، ويشمل ذلك العلاقات العربية الكردية فيما يتعلق بالمناطق المتنازع عليها، وتقاسم الايرادات وسن التشريع المتعلق بالهيدرو كربونات، والعلاقات فيما بين الحكومة الاتحادية وحكومات الاقاليم والمحافظات، وعملية الاستعراض الدستوري، وتعزيز مؤسسات الحكم وسيادة القانون.

57. وعلى وجه الخصوص فان تعزيز الحوار والتشجيع على التوصل الى حلول توافقية في المناطق المتنازع عليها سيسهم اسهاما كبيرا في تحقيق الاستقرار في البلد، وفي هذا السياق،ثمة بوادر مشجعة في التقدم المحرز في المحادثات التي تجري بمساعدة البعثة من اجل انهاء المازق المتعلق بمقاطعة الاحزاب الكردية لمجلس محافظة نينوى، وسيشكل التوصل الى اتفاق مساهمة كبيرة في تخفيف حدة التوترات في المناطق المتنازع عليها، وسيعيد الثقة من اجل تسوية المسائل المطروحة بين العرب والاكراد على الصعيد الوطني، ولذلك فانني اشجع بقوة على مواصلة عمل اللجنة الامنية الرفيعة المستوى التي شكلت في اطار الالية الامنية المختلطة التي تضم في عضويتها وزيري الدفاع والداخلية، ووزيري الداخلية وشؤون البيشمركة في حكومة اقليم كردستان والبعثة ملتزمة وفقا لولايتها بمساعدة جميع الاطراف المعنية على معالجة كامل نطاق المسائل الامنية التي لاتزال موضع نزاع في شمالي العراق.

58. وثمة مسألة تستلزم اهتماما عاجلا هي الحاجة الى ان تبذل حكومة العراق الجديدة اقصى ما في وسعها من اجل الوفاء بالتزاماتها المتبقية بموجب الفصل السابع من ميثاق الامم المتحدة، لاسيما المسائل المتعلقة بالكويت، في اسرع وقت ممكن وفي هذا الصدد اطلب مرة اخرى الى العراق ان يؤكد التزامه بقرار مجلس الامن 833(1993) وبحدوده البرية والبحرية مع الكويت، ومن الضروري ايضا احراز تقدم فيما يتعلق بمشروع صيانة الحدود العراقية ـ الكويتية، وبالمواطنين الكويتيين المفقودين والممتلكات الكويتية المفقودة، واعتقد ان تلك الاجراءات ستشجع مجلس الامن على استعراض تقريري المقدم في تموز/يوليه 2009 عملا بقرار المجلس 1859(2008) والنظر في الخطوات اللازم اتخاذها من اجل ان يصبح وضع العراق طبيعيا تماما على الصعيد الدولي، وفي هذا الشأن اشجع بقوة البلدان المجاورة لعراق على منح الاولوية لمشاركة حكومة العراق الجديدة في معالجة المسائل ذات الاهتمام المشترك، ويمكن لتلك الجهود ان تنجز الكثير في سبيل تحقيق قدر اكبر من الاستقرار في المنطقة ككل.

59. وثمة تحد رئيسي اخر سيواجه الحكومة الجديدة، وهو التعجيل بالتنمية والاعمار في البلد، على النحو المبين في خطة التنمية الوطنية، وتبرز القلاقل التي شهدتها البصرة مؤخرا بسبب حالات نقص الكهرباء وعدم توفر مياه الشرب، الحاجة العاجلة الى النهوض بايصال الخدمات الاساسية وانشاء الوظائف ومن خلال التزام متضافر من الحكومة والامم المتحدة والمجتمع الدولي، فانني واثق من امكانية ظهور جهد متوائم ومنسق لتلبية احتياجات الشعب العراقي، في اطار روح الاهداف الانمائية اللالفية واعلان باريس، واود ايضا التاكيد على ان الاولويات الانمائية المحددة في اطار عمل الامم المتحدة للمساعدة الانمائية وبرامج الاستجابة الانسانية المستمرة، بما في ذلك المساعدة الحيوية للاجئين والمشردين داخليا، ستحتاج حتما الى المزيد من الموارد من الجهات المانحة الدولية بالاضافة الى المساهمات الكبيرة التي تقدمها بالفعل حكومة العراق.

60. وحيث ان العراق لايزال يشكل بيئة تشغيلية بالغة التعقيد للمنظمة، تظل سلامة موظفي الامم المتحدة وامنهم محل قلق شديد، ولذلك اعرب عن امتناني لعدد من الدول الاعضاء التي تقدم الدعم الامني واللوجستي اللازم لوجود الامم المتحدة في العراق، وسيؤثر حتما الخفض المزمع لقوات الولايات المتحدة بالعراق في الامم المتحدة، وتعمل البعثة على تحديد ترتيبات جديدة وبديلة من اجل كفالة وتحسين قدراتها التشغيلية في المستقبل وسيتطلب ذلك دعما ماليا قويا من الدول الاعضاء كي يتسنى للامم المتحدة ان تنفذ على نحو كامل ولايتها في العراق.

61. والامم المتحدة ملتزمة بتنفيذ ولايتها وفقا للقرار 1883 (2009) وبالعمل في ظل التشاور مع حكومة العراق، واود ان اتوجه بالشكر لممثلي الخاص، وموظفي البعثة، الوطنيين منهم والدوليين، وكذلك موظفو وكالات الامم المتـحدة وصنـاديـقها وبرامجها، على التزامهم بمسـاعدة شعـب الـعراق وحكـومته في ظـروف بالـغة الصعــوبة، فالجهـود التي يبـذلونها دون كلل في اعادة بناء البـلد هي موضـع تـقدير عميق