الأحد، 17 يناير، 2010

مفردة وسائل الإعلام والاتصال ....كيف يراها مجلس النواب ؟ قراءة في إحدى الجلسات

علي الرغم من ان الأفكار والملاحظات التي تتلاطم في ذاكرتي حول كل ما جرى وما يجري من شوؤن وشجون السياسة والإعلام ...وعلي ملاحظاتي كمتخصص في الإعلام والدعاية وعلم التأثير ولبعض أبجديات العمل السياسي بتوظيف الإعلام وقنواته المتعددة في ظل الحراك الانتخابي والتشكيل الحكومي وصراع المزايدات والشعارات على تاريخ ومستقبل واطفال و...و الوطن ..
ولعل ما أثار حفيظتي اليوم بعد عزوفي لشهرين من الكتابة ..ما جاء به مجلس النواب الموقر من محورين في الشأن الإعلامي يتعلق الأول حول هيئة الإعلام والاتصالات والثاني حول وسائل الإعلام وانتقاداتها لمجلس النواب .
ولأسباب ليست استعراضية او فوقية أكاديمية أود ان أشير الى الخطأ الفادح او القصور في التعامل مع المصطلح بشكل علمي حول الهيئة اعتباراَ من التسمية والتي تنم عن عمومية هائلة ...وفي الوقت ذاته عن انتقائية إجرائية عجيبة فسأبدأ من التسمية ( الهيئة العامة للإعلام والاتصالات ) فإنها أهملت الأول وعظّمت الثاني ، فلم نجد إعلاماً في الهيئة لا من حيث الرقابة ولا التنظيم ولا وحدة معالجة أزمات ولا إنتاج وبالتالي فان الهيئة قد دمجت فعلين ( نشاطين ) الأول يحتاج الى جيش من الخبراء والثاني الى فريق هندسي وقانوني ينظم عملية التردد وتوزيع الإشارات في الطيف العراقي
تتبع الربط الالكتروني
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=188562