الأحد، 10 يناير، 2010

( العراقية ) تطالب بتجميد اعمال هيئة المساءلة والعدالة واحترام الخيار الديمقراطي

بناءا على دعوة عاجلة من الاستاذ طارق الهاشمي ، عقد قادة كتلة العراقية ( 333 ) اجتماعا طارئا لبحث المستجدات التي طرأت بعد تصريح السيد علي اللامي بشأن شطب الدكتور صالح المطلك وكيانه السياسي وشموله بضوابط الاجتثاث والحرمان من الانتخابات القادمة.

وقد تناول الاجتماع تداعيات هذا القرار وابعاده السياسية والاجتماعية ومدى تاثيره على نجاح الانتخابات القادمة ونجاح العملية السياسية والاقبال الجماهيري على عملية التصويت ، مؤكدين ان هذا القرار لا يستند الى شرعية قانونية او دستورية وانه يحمل ابعادا خطيرة قد تعصف بالعملية السياسية برمتها بما يحمله من تفسيرات تتعلق بالنوايا والجهات التي تقف وراء هذا القرار.

وقد حضر الاجتماع اضافة الى الاستاذ طارق الهاشمي كلا من د. اياد علاوي ، د.صالح المطلك ، د. رافع العيساوي ، د. ظافر العاني وعددا من قادة الكيانات المنضوية تحت لواء كتلة "العراقية "، وقد تمخض عن الاجتماع البيان الاتي :-

1- يدعو القادة كافة الاطراف انطلاقا من الحرص على استمرار العملية السياسية لتلافي هذا الخطأ الفادح والخطير ومعالجة الموضوع باسرع وقت ممكن حفاظا على الاجواء الايجابية التي يجب ان تسود العملية الانتخابية لتحقق اغراضها بنزاهة وشفافية .

2- في حالة الاستمرار في هذا الموقف ووضعه حيز التنفيذ فان قادة كتلة العراقية وجميع الكيانات المتحالفة معها ستعيد النظر بموقفها من الانتخابات مما سيعرض العملية السياسية للخطر .

3- يؤكد القادة انهم لم يعترفوا بقانونية او مشروعية ما صرح به السيد اللامي ولن يتعاملوا معه ويؤكدون ان الديمقراطية هي الخيار الوحيد للشعب العراقي وان ماصدر من تصريحات يراد منها تازيم الموقف والاضرار بالعملية الانتخابية والسياسية .

4- يطالب قادة الكتلة العراقية تجميد اعمال هيئة المسائلة والعدالة نظرا لكون قراراتها لن تصب في صالح المصلحة الوطنية ولا في تعزيز الديمقراطية والعملية السياسية بل ومسائلتها قانونيا على ما اتخذته من قرارات مجحفة .