السبت، 31 أكتوبر، 2009

خلال مؤتمر صحفي للحكومة المحلية في كربلاء المقدسة .. انفجار ناسفة في احد مداخل المدينة لا يعد خرقا امنيا وكربلاء تحتاج تكنلوجيا عالية للكشف عن المتفجر

عقدت الحكومة المحلية في كربلاء المقدسة مؤتمرا امنيا في مبنى الإدارة المحلية على خلفية انفجار عبوة ناسفة في مدخل المحافظة قرب إحدى السيطرات الأمنية في منطقة الإمام عون ، وحضر المؤتمر محافظ كربلاء المقدسة آمال الدين الهر ورئيس مجلس المحافظة محمد حميد الموسوي وقائد العمليات الفريق أول الركن عثمان الغانمي ومديرعام شرطة كربلاء اللواء علي محمد الغريري وبعض مراسلي وكالات الأخبار والصحف والقنوات الفضائية ، وقال الغانمي إن انفجار العبوة في سيطرة 54 لا يعد خرقا امنيا كون العجلة قادمة من مدينة الكرخ وانفجرت قبل وصولها السيطرة الأمنية قرابة 150م حيث أنها لم تخترق السيطرة ، وفي محرض إجابته على أسئلة الصحفيين أشار الغانمي إلى إن كل الخطط الأمنية يعاد النظر فيها وتتم المعالجات وفق الخروقات التي قد تحدث ، لافتا إلى إن التعديل يشمل النواحي الأمنية والاستخبارية إضافة إلى الأجهزة الأمنية من خلال تحفيزها ، مؤكدا سعي الإرهابيين إلى إدخال المتفجرات إلى المدن بمختلف الوسائل منها باستخدام أجهزة طبية كالكراسي المتحركة والعكازات التي تم إمساكها في محافظة بابل ، كاشفا عن إلقاء القبض على عصابات إجرامية وجماعات إرهابية في منطقة الفرات الأوسط بشكل يومي ، مؤكدا عزم الأجهزة الأمنية في إمساك شخص أو شخصين من منفذي تفجيرات كربلاء الأخيرة ، في الوقت الذي نفى فيه عودة المليشيات والجماعات المسلحة للتحكم في مسرح عمليات مدن الفرات الاوسط . من جانبه قال رئيس مجلس المحافظة محمد الموسوي إن الحكومة المحلية في كربلاء قامت بدراسة الوضع الأمني في المحافظة وتمكنت من تشخيص ومعالجة الإخفاقات ، ومن خلال إعادة النظر في الحادث سيتم إمساك خيوط الجريمة ، مشيرا إلى انه بالرغم من بساطة الحادث إلا انه لابد من اخذ الحيطة والحذر ، وبين الموسوي حاجة المحافظة إلى استخدام تكنولوجيا عالية في الكشف عن المتفجرات في كربلاء للحد من المخططات الإرهابية ، مؤكدا التفاوض مع شركة فرنسية في هذا المجال ، وكشف الموسوي نية الحكومة المحلية في كربلاء رفع الحواجز الإسمنتية في المحافظة إلا إن تأزم الوضع الأمني في البلاد حال دون ذلك في الوقت الراهن .

إلى ذلك أضاف مدير شرطة كربلاء اللواء علي الغريري انه تم اتخاذ إجراءات عديدة للتأكد من ولاء الأجهزة الأمنية منها متابعة كل المنتسبين والتعرف على سيرتهم الذاتية والتحقق من هوياتهم ، مؤكدا انه اصدر توجيهات للأجهزة الأمنية في استخدام السلوك الأمثل مع المواطنين ، وإبداء التعاون مع الصحفيين والإعلاميين في التغطيات الإعلامية ، نافيا اعتقال احد الصحفيين في المحافظة .وفي ختام المؤتمر بين محافظ كربلاء المقدسة آمال الدين الهر تأكيد رئيس الوزراء نوري المالكي في اتصال هاتفي على إقالة مدير المعلومات في كربلاء العميد عبد الرحمن جمعة ، مشيرا إلى انه طالب وزارة الداخلية بإطلاق الأموال المخصصة للمحافظة إلا إن الأخيرة استحوذت على هذه الأموال ولم تطلقها ، وخلال إجابته على أسئلة الصحفيين حول تعرض المحافظة إلى عمليات إرهابية أكثر من محافظة النجف الأشرف أكد المحافظ على إن محافظة النجف الأشرف تفوق محافظة كربلاء المقدسة من حيث عدد عناصر الشرطة ، إضافة إلى إن كربلاء اقرب إلى منابع الإرهاب من مدينة النجف فضلا عن إن كربلاء المقدسة تشهد زيارات مليونية بشكل دوري وعلى مدار العام أكثر من مدينة النجف .

وفي سياق منفصل قال المحافظ خلال المؤتمر إن مؤتمر الاستثمار الذي عقد في واشنطن الأسبوع الماضي كان ناجحا وساهم في فتح أبواب واسعة للاستثمار في العراق ، وأضاف المحافظ الذي كان ضمن الوفد العراقي الذي حضر مؤتمر واشنطن إن قانون الاستثمار لم يقف عائقا في وجه المستثمرين العرب والأجانب كونه أعطى حق استملاك الأرض في العراق بالمساطحة ، مشيرا إلى إن المؤتمر لم يركز على محافظة دون أخرى كونه ناقش إبرام عقود وطنية على مستوى العراق بشكل عام .