الجمعة، 27 نوفمبر، 2009

(( إطلاق منشور الأمم المتحدة "العراق - استقاء الدروس من ايرلندا الشمالية"

تم إطلاق منشور بعنوان "العراق استقاء الدروس من ايرلندا الشمالية" في الجمعية الوطنية في ايرلندا الشمالية هذا اليوم. هذا الحدث ترأسه رئيس الجمعية الوطنية في ايرلندا الشمالية السيد ويليام هاي أمام جمهور تمت دعوته يضم أكثر من 100 سياسي وممثلين عن المنظمات الغير حكومية.

يستند هذا الحدث على الزيارة الدراسية التي نظمتها بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (يونوبس) لوفد من مجلس النواب العراقي الى ايرلندا الشمالية في إطار مشروع "تسهيل المصالحة في العراق من خلال المراجعة الدستورية والحوار الوطني" والذي يتم تمويله من قبل صندوق دعم العراق التابع لبرنامج التنمية في الأمم المتحدة.

خلال تلك الزيارة قام الوفد العراقي بالمشاركة في الحوار مع الأعضاء المنتخبين في الجمعية بالإضافة إلى زعماء مدنيين وقادة المجتمع في ايرلندا الشمالية. أطلع الوفد من خلال تجربة عملية السلام في ايرلندا الشمالية على التقنيات والأساليب التي تم استخدامها بنجاح في ايرلندا الشمالية والتي يمكن أن يتم تبنيها في عملية الوصول إلى الإجماع بخصوص قضايا دستورية مهمة في العراق.

يتركز دعم بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (يونوبس) لعملية المراجعة الدستورية في قضايا مهمة تتعلق بالمشهد السياسي العراقي مثل تقاسم الصلاحيات والفيدرالية وإدارة الموارد الطبيعية.

أسند مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (يونوبس) عملية صياغة هذا المنشور إلى مؤسسة ستراتيجم للاستشارات السياسية من اجل توفير الدروس المستفادة التي حصل عليها الوفد العراقي لجمهور اكبر وأوسع وقد تم توزيع المنشور من قبل (يونوبس) على أعضاء مجلس النواب وعدد من الوزارات في بغداد في بداية هذا الشهر.

هذا المنشور يتعامل مع مواضيع مثل القيادة وتقاسم السلطات والصلاحيات والحوار الوطني والمساواة وحقوق الإنسان والمصالحة ودور المجتمع المدني والأمن والنظام العام، وآل هذه المواضيع كانت أساسية للوصول إلى الحل السلمي لنزاع ايرلندا الشمالية وهذه القضايا لها أهمية كبيرة في عملية تشجيع الحوار الوطني في العراق.

تم تنظيم زيارة دراسية أخرى إلى ايرلندا الشمالية من قبل بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (يونوبس) في أيار 2009 كجزء من مشروع دعم استراتيجيات المصالحة في العراق والذي يمول من قبل حكومة جمهورية ألمانيا الاتحادية. وهذه الدراسة تستهدف أعضاء لجنة المادة 23 في مجلس النواب العراقي والتي تم تكليفها بحل القضايا المتنازع عليها في مدينة كركوك.