الخميس، 21 يناير، 2010

الوزراء السيد نوري كامل المالكي يستقبل عوائل شهداء الجامعة المستنصرية

خاص/قاسم الركابي
قال دولة رئيس الوزراء السيد نوري كامل المالكي خلال إستقباله اليوم ذوي شهداء التفجير الارهابي الذي استهدف الجامعة المستنصرية عام 2006: سيشهد التأريخ ان هذه الجريمة التي إستهدفت بناة المستقبل تعبر عن أخلاقيات حزب البعث ومن تحالف معهم من بقايا النظام والقاعدة والمتطرفين ومن يريدون زرع الفتنة وإشاعة الطائفية والفوضى،مجددا التعازي لعوائل الشهداء والشعب العراقي بالذكرى السنوية لاستشهاد كوكبة من أبنائنا وبناتنا من طلبة الجامعة المستنصرية .



وأضاف السيد رئيس الوزراء: لم تكن هذه الجريمة هي الاولى التي تستهدف بناة العراق من المفكرين والاساتذة والعلماء والاطباء والشموع التي تضيء مستقبل العراق ، واذا اعتقدوا انهم انما استهدفوا طائفة او قومية معينة فهم مخطئون لأن الذين استشهدوا ليسوا من مكون واحد بل مسلمين ومسيحيين وسنة وشيعة وتركمان ،وبذلك فإنهم ضربوا الوحدة الوطنية والمساواة والعدالة التي يشيد عليها بناء الوطن، وأن جرائمهم كشفت عن هويتهم ،فهم أعداء الحرية والإنسانية والبناء.

وقال سيادته :لقد راح الآلاف من أبناء الشعب الأبرياء ضحية اصحاب ألاجندات الخارجية والحسابات السياسية،كما إستهدفوا الجسور والجوامع والحسينيات والعتبات المقدسة كما حصل في مرقد الإمامين العسكريين عليهما السلام،وانتهكوا الحرمات واستباحوا كل شيء، والمؤسف ان الجهلة انساقوا مع الذين أوقدوا نار الفتنة على خلفية الإقتتال الطائفي،ولكننا واجهنا الفتنة الطائفية التي كان عمقها سياسي وأدواتها طائفية.

ولمزيد من التفاصيل
http://www.pmo.iq/index/03-1145.htm